• الرئيسيه

خلال افتتاح معرض نابلس الاول للكتاب"نور بين السطور"

3-11-2019

الشنار : ثقافتنا أساس الصمود والأجيال القادمة هي الامل

 قال نائب رئيس بلدية نابلس المهندس محمد الشنار أن ثقافتنا هي هويتنا وأساس صمودنا وأمل الأجيال القادمة. جاء ذلك في كلمته خلال افتتاح معرض نابلس الأول للكتاب بعنوان "نور بين السطور" الذي نظمته بلدية نابلس بالشراكة مع وزرة التربية والتعليم وبالتعاون مع جمعية الناشر الفلسطيني في مركز حمدي منكو التابع لبلدية نابلس، حيث شارك في هذا المعرض اربعة عشرة من دور النشر من مختلف محافظات الوطن.

واكد الشنار على حرص البلدية الكامل على احتضان ودعم كافة الفعاليات الثقافية في المدينة لما يلعبه هذا القطاع من دور هام في تعزيز الوجود والهوية الفلسطينية.  وأوضح الشنار أن البلدية تسعى جاهدة لإقامة قصر ثقافي ليكون عنوانا وراعيا لكافة الفعاليات الثقافية في المدينة، مشيرا إلى أن بلدية نابلس قد خصصت قطعة أرض في  أحد المواقع الحيوية لإقامة هذا المشروع. وتأتي أهمية هذا القطاع نظرا لانتشار مواقع التواصل الإجتماعي وابتعاد الأجيال الشبابية عن قراءة الكتب وبرغم الانسجام مع التطور التكنولوجي إلا ان للكتاب مكانة ونكهة خاصة من الصعب ان تضيع من عقول المفكرين .

وشارك في حفل الافتتاح كذلك أعضاء المجلس البلدي الدكتورغسان المصري و الدكتورساهر دويكات،  بالاضافة الى نائب محافظ نابلس السيدة عنان الاتيرة، واللواء سرحان دويكات، وجهاد رمضان امين سر حركة فتح -اقليم نابلس، وممثلين عن وزارة التربية والتعليم والثقافة، وجامعة النجاح الوطنية، وممثاين عن الاجهزة الامنية المختلفة، وعدد من رؤساء الاقسام والدوائر في البلدية، وحضره أعداد كبيرة من المؤسسات المحلية والشخصيات والدارسين والمهتمين.

وأكدت نائب محافظ نابلس عنان الأتيرة على أنه بالعلم والثقافة نستطيع أن نوصل رسالتنا لأي مكانٍ بالعالم وحتى أبعد شبرٍ في هذا الكوكب.

وأضافت الأتيرة أن الاحتلال الإسرائيلي يستخدم كافة أنواع الحروب ضد شعبنا الفلسطيني ومنها العلمية، وهذا ما يُجبرنا دائما على المضي قدماً في تطويرِ أنفسنا وتعليم أبنائنا على القراءة والتعلم والتعليم، وأشادت بالدور الذي تقوم به مؤسسات محافظة نابلس تجاه ترسيخ ثقافة القراءة والكتاب مؤكدة على ضرورة تكيثف هذه الجهود ليصبح لدينا جيل مثقف وعالمٌ ينافس كما نافس سابقاً وحاضراً ومستقبلاً.

وألقى بسام نعيم مدير المكتبات المدرسية كلمة وزراة التربية والتعليم الذي نوه الى حرص وزراة التربية والتعليم على الشراكة في الفعاليات الثقافية المختلفة التي تعمل على صقل شخصيات طلاب المدارس وزيارة معرفتهم.

بدوره شكر سامح دنديس رئيس جمعية الناشرين الفلسطينيين بلدية نابلس على رعايتها لهذا المعرض ، منوها الى حرص الجمعية على تنفيذ معارض اخرى في مختلف محافظات الوطن، داعيا المؤسسات التعليمية والثقافية الى ضرورة دعم هذه الفعاليات ورفردها بالزوار لضمان نجاحها.

اما محمد عياد الوكيل المساعد للشؤون الثقافية في وزراة الثقافة فقد ابدى استعداد الوزراة للتعاون مع البلديات والمؤسسات والجمعيات في سبيل انجاح الفعاليات الثافية المختلفة التي تخدم كافة فئات الشعب الفلسطيني من طلاب ومثقفين ومهتمين بالقراءة.

يذكر ان المعرض يستمر لمدة 5 أيام ويتخلله عدد من الندوات والفعاليات الثقافية والامسيات الشعرية وفعاليات توقيع كتب وروايات لعدد من المؤلفين والكتّاب في عدة مواضيع، وفقرات إبداعية لطلبة المدارس وفقرات مسرح لفرقة مركز الطفل الثقافي.