• الرئيسيه

‎طبيلة يقدم عدد من المشاريع الاستراتيجية لدولة رئيس الوزراء الدكتور محمد اشتيه

3-11-2019

 

‎خلال لقائه مع دولة رئيس الوزراء الدكتور محمد اشتية، بحث المهندس سميح طبيلة رئيس بلدية نابلس ، عدد من القضايا المالية التي تهم عمل بلدية نابلس، مطالبا بالأموال المترتبه على الحكومة الفلسطينية والبالغة قيمتها 92 مليون شيكل والمتمثلة بضريبة الأملاك، بحيث يتم تسديدها على شكل دفعات شهرية. كما قدم طبيلة عدد من مقترحات المشاريع الاستراتيجية التي تندرج ضمن الخطة الاستراتيجية للبلدية من بينها مشروع الصالة الرياضية المغلقة والقصر الثقافي والمنطقة الصناعية والكلية المهنية ومشاريع تعبيد شوارع مدينة نابلس ومشاريع البنى التحتية واستكمال مشروع الشارع الالتفاقي الممتد من دوار الحرمين حتى الحرم الجديد لجامعة النجاح الوطنية وإنشاء سوق خضار مركزي نموذجي.

 

وقد عقد الاجتماع بحضور اعضاء المجلس البلدي السادة محمد الشنار نائب رئيس البلدية ورئيس مجلس ادارة شركة كهرباء الشمال وعدلي رفعت يعيش وغسان عنبتاوي وريما عرفات وغسان المصري وساهر دويكات ورامي العيساوي ومكرم عباس. وبحضور كل من عنان الاتيرة نائب محافظ نابلس وجهاد رمضان امين سر حركة فتح اقليم نابلس وسعيد الزبيدي ممثل الاقليم.

 

‎ واكد المهندس عدلي يعيش على ضرورة اقامة مستشفى حكومي في المنطقة الشرقية لخدمة سكان المنطقة الشرقية، موضحا ان بلدية نابلس قدمت ارضا تعود ملكيتها للبلدية من اجل اقامة المستشفى في تلك المنطقة .

 

‎من جانبة طرح المهندس محمد الشنار رئيس مجلس ادارة شركة كهرباء الشمال ونائب رئيس البلدية مشكلة نقص القدرة الكهربائية في مدينة نابلس والمناطق التي تغطيها الخدمة من خلال تشغيل محطة صرة، موضحا أن الطاقة الكهربائية لدى الشركة لم تعد كافية لتغطية كافة مناطق المدينة نظرا للزيادة السكانية والحاجة الماسة لتغطية العديد من المنشآت الصناعية والتجارية والمجمعات السكنية المتزايدة في الآونة الاخيرة، وحذر ان الشركة ستضطر في المستقبل القريب لقطع التيار على فترات من اجل توزيع القدرة على كافة المناطق.

 

وطالب رامي العيساوي الدكتور اشتية بتخفيف العبء المالي المترتب على البلدية من خلال المساعدة ايجاد حلول عملية لتخفيف فاتورة الرواتب الشهرية. واوضحت المهندسة ريما عرفات ان نابلس لم تحظ بالدعم الكاف المتعلق بمجلس الخدمات المشترك وحصتها بالتبرعات العينية ذات العلاقة بجمع النفايات والتخلص منها في نابلس. ونوهت مكرم عباس الى ضرورة ادراج خطط ومشاريع التطوير الحضري ضمن موازات الحكومة القادمة والتي تعد احد اهم اولويات العمل البلدي لما لها علاقة بالشكل الحضري للمدن. بدوره وجه غسان المصري سؤال يقضي بماذا ممكن ان تساعد البلديات الحكومة في خذتها للانفكاك عن الاقتصاد الاسرائيلي.


‎وبعد سماعه لمطالب بلدية نابلس، قال الدكتور اشتية ان نابلس تحظى بأهمية كبيرة بالنسبة للحكومة الفلسطينية والتي تعتبرها المقياس الأساس ونموذج لباقي المدن، موضحا أن استقرارها وازدهارها ينعكس على باقي مدن الضفة في كافة المجالات. وأضاف أنه يسعى لأن تكون نابلس عنقودا صناعيا ورافدا أساسيا في تحريك عجلة الاقتصاد على مستوى الوطن. وفي موضوع الكهرباء، أوضح اشتية أن هذا القطاع يقع على سلم أولويات الحكومة وسيحل في القريب العاجل برغم التحديات والصعوبات التي تواجهها الحكومة في هذا الاطار. أما بالنسبة للمشاريع الاستراتيجية، فقد بين انها مشاريع مهمة وحيوية وتؤثر ايجابا في مختلف القطاعات في المدينة خاصة الجانب الاقتصادي والثقافي، ووعد بوضعها على موازنة الحكومة للعام 2020.واعرب ايضا عن ارتياحه لاستلام مقترحات المشاريع التي اعدتها البلدية مع موازناتها التي ستسهل عليه ادراجها ضمن الخطة المالية للعام القادم.